Search Khaleej Dailies

Sunday, September 27, 2020

أهمية المحتوى المحلي بالنسبة للمستمعين السعوديين

 





 دبي، الإمارات العربية المتحدة-الأحد 27 سبتمبر 2020 [ ايتوس واير ]


احتفاءً باليوم الوطني للمملكة العربية السعودية، يقدم فريق البيانات التابع لـ"Choueiri Group" مجموعة كبيرة من الرؤى والمعلومات التحليلية تتناول عالم البث الموسيقي في المملكة، من خلال التركيز على نجاح شريكهم الإعلامي الحصري "أنغامي". وعلى غرار أقرانهم من عشاق الموسيقى في جميع أنحاء منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، يتمتع المستمعون السعوديون بشهية غير متناهية للموسيقى، مع تنامي قطاع صناعة الموسيقى في المملكة خلال العامين الماضيين. ومع انفتاح السوق ورغبته الشديدة في استيعاب المزيد من المحتوى العالمي، تزامناً مع انتاج المحتوى المحلي ومشاركته مع العالم، يركز هذا المخطط البياني على السبب وراء إعجاب مشغّلي المحتوى الموسيقي عبر الإنترنت من السعوديين بتطبيق "أنغامي" – الجهة الفاعلة المحلية في سوق يتميز بحضور قوي للجهات الفاعلة العالمية.


يُرجى الضغط هنا للوصول إلى التقرير:


https://files.constantcontact.com/ec9b0320801/004a2cd7-6580-4ae8-a451-e17eeb1d6adc.pdf

 


لمحة عن "Choueiri Group"


كونها شركة رائدة في مجال التمثيل الإعلاني في الشرق الأوسط وشمال افريقيا، فقد تم تأسيس "Choueiri Group" مدماكاً فوق الآخر على امتداد أكثر من 40 عاماً الماضية. وتتولى الشركات التابعة للمجموعة حالياً تسويق وإدارة المساحات الإعلانية لـ25 قناة تلفزيونية، و10 مطبوعات، وأكبر شبكة للوحات الإعلانية الخارجية في دولة الإمارات العربية المتحدة، و12 محطة إذاعية، وأكثر من 40 بوابة إنترنت إضافةً إلى تطبيقاتها، وحصرية إدارة دور السينما في الكويت، وأضخم قاعة للمعارض في لبنان، وأخيراً، حضور متنامي في أنحاء منظومة السينما الاقليمية. وتعمل "Choueiri Group" في عشرة أسواق وتغطي منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وأوروبا واليابان وتضمن لعملائها الإقليميين والدوليين الحصول على أفضل دعم من خلال شبكتها الواسعة المكونة من 12 شركة فرعية وستة مكاتب تمثيلية وأكثر من 700 من التنفيذيين المتفانين المخلصين لعملهم.


Contacts

"Choueiri Group"


أسد جميل


هاتف: 97144545454+


البريد الإلكتروني: ajamil.mr@choueirigroup.com

 


الرابط الثابت : https://www.aetoswire.com/ar/news/أهمية-المحتوى-المحلي-بالنسبة-للمستمعين-السعوديين/ar


Why it matters to be local to Saudi listeners

 




 Dubai, United Arab Emirates-Sunday 27 September 2020 [ AETOS Wire ]


Marking the occasion of Saudi Arabia’s National Day, Choueiri Group’s Data team presents greater insights into the world of music streaming in the Kingdom, focused on the success of their exclusive media partners “Anghami”. Just like music lovers across the MENA region, Saudi listeners have an infinite appetite for music, with the music industry on the rise in the Kingdom over the past couple of years. With the market eager and open to more and more global content, all while producing local content for the world, this infographic focuses on why Saudi streamers love Anghami – the local player in a market where global players are present.


Click For English Report:


https://files.constantcontact.com/ec9b0320801/27022fbf-27eb-4208-b244-09c83b2e53db.pdf



About Choueiri Group:


As the leading media representation group in the Middle East, Choueiri Group is a company built from the ground up over the past forty plus years. Today, the Group’s companies market and manage the advertising space of 25 television stations, 10 print titles, the largest outdoor signs network in the UAE, 12 radio stations, 40+ web portals along with their apps, the exclusivity of cinemas in Kuwait, the largest exhibitions venue in Lebanon, and most recently, a growing presence across the regional cinema ecosystem. Choueiri Group operates in ten markets covering the MENA region, Europe and Japan and ensures the best support for its regional and international clients through its extensive network of twelve subsidiaries, 6 representative offices and more than 700 committed executives.


Contacts

Choueiri Group


Assad Jamil, +97144545454


ajamil.mr@choueirigroup.com  


Permalink : https://www.aetoswire.com/news/why-it-matters-to-be-local-to-saudi-listeners/en


بيست باي، وماك كينستري، وريال بيتيس، وشنايدر إلكتريك، وسيمنز توقع على تعهد المناخ

 


 سياتل-السبت 26 سبتمبر 2020 [ ايتوس واير ]


يدعو تعهد المناخ، وهو التزام شاركت في وضعه كل من "أمازون" و"جلوبال أوبتيميزم"، الموقعين إلى اتخاذ إجراءات عاجلة من أجل تحقيق أهداف اتفاقية باريس قبل الموعد بـ 10 سنوات


 

يقوم الموقعون بتنفيذ تغييرات حقيقية، وقائمة على العلوم، وعالية الأثر على أعمالهم التجارية، بما في ذلك نشر الطاقة المتجددة، والاستثمار في المباني المستدامة، وتشجيع سلاسل التوريد على بلوغ صافي معدوم من انبعاثات الكربون بحلول عام 2040


 

(بزنيس واير): أعلنت اليوم شركة "أمازون" (المدرجة في بورصة ناسداك تحت الرمز: NASDAQ: AMZN) و"جلوبال أوبتيميزم" عن انضمام كل من شركة "بيست باي"، و"ماك كينستري"، و"ريال بيتيس"، و"شنايدر إلكتريك" و"سيمنز" إلى تعهد المناخ، وهو التزام لتحقيق صافي معدوم من انبعاثات الكربون بحلول عام 2040 - أي قبل عشرة أعوام من التاريخ المحدد في اتفاقية باريس لعام 2050.


وتوافق الشركات الجديدة الموقّعة على تعهد المناخ على ما يلي:


قياس وإعداد تقارير حول انبعاثات غازات الدفيئة بشكل منتظم؛

تنفيذ استراتيجيات إزالة الكربون بما يتماشى مع اتفاقية باريس من خلال تغييرات وابتكارات فعلية في قطاع الأعمال، بما في ذلك تحسينات الكفاءة والطاقة المتجددة وتخفيض المواد وغيرها من استراتيجيات إزالة انبعاثات الكربون الأخرى؛

تحييد أي انبعاثات متبقية مع تعويضات إضافية وقابلة للقياس وفعلية ودائمة وذات فائدة اجتماعية لتحقيق حيادية الكربون بحلول عام 2040.

وقال جيف بيزوس، المؤسّس والرئيس التنفيذي لشركة "أمازون" في هذا السياق: "من الأعاصير وصولاً إلى حرائق الغابات، يؤدي تغيّر المناخ إلى آثار سلبية وحقيقية للغاية في حياتنا اليومية بوقت أقرب مما توقعه العلماء. لكل شركة دور تؤديه في مكافحة تغير المناخ، وإننا نرحب بالشركات الجديدة الموقعة على تعهد المناخ والتي تتطوع وتلتزم بالوصول إلى صافي معدوم من انبعاثات الكربون بحلول عام 2040". وأضاف: "تًظهر هذه الشركات ريادة هامة في تسريع عملية الانتقال إلى اقتصاد منخفض الانبعاثات الكربونية لحماية كوكب الأرض لصالح الأجيال المقبلة."


بغية تحقيق بصمة كربونية معدومة، ستواصل "بيست باي" قياس انبعاثاتها وإدارتها وإزالة الكربون منها، وبالتالي زيادة كفاءة الطاقة في عملياتها، والاستثمار في مشاريع تعويض الكربون. ومنذ عام 2009، عملت الشركة على خفض انبعاثات الكربون بنسبة 56 في المائة من خلال استثمارات في الإضاءة بمصابيح "إل إي دي"، وأنظمة الرقابة، والمركبات الهجينة. كما قامت الشركة باستثمارات في توليد الطاقة الشمسية على مستوى مرافق الطاقة مثل حقل "بيست باي" للطاقة الشمسية، الذي يزود الطاقة لما يوازي 260 متجراً تابعاً لـ "بيست باي" سنوياً. وتهدف  الشركة، من خلال هدفها القائم على العلوم والمحدد سابقاً، إلى خفض الانبعاثات في عملياتها بنسبة 75 في المائة ومساعدة العملاء على خفض انبعاثات المنتجات بنسبة 20 في المائة، الأمر الذي يساعد الشركة على توفير 5 مليارات دولار من تكاليف المرافق بحلول عام 2030. في ما تتطلع إلى المستقبل وتعمل على تلبية متطلبات تعهد المناخ لعام 2040، قد تشمل مجالات تركيز "بيست باي" تحويل الأساطيل إلى الكهرباء، وبلوغ الكفاءة في استخدام الطاقة، والاستثمارات في الطاقة المتجددة، وتطوير مشاريع تعويض الكربون.


من جانبها، قالت كوري باري، الرئيسة التنفيذية لشركة "بيست باي": "نحن شركة تعرف ماذا تريد وقائمة  على القيم، تتمتع بتاريخ طويل من العمل البيئي الذي يتضمّن خفض بصمتنا الكربونية بصورة هادفة ومساعدة عملائنا على القيام بالأمر نفسه. نحن فخورون بالقيام بالخطوة التالية من خلال الالتزام بتعهد المناخ. بعبارة بسيطة، يتوقع منا عملاؤنا وموظفونا هذه الدرجة من الالتزام، وهذا ما يتطلبه كوكبنا".


هذا وتملك "ماك كينستري"، وهي شركة أمريكية متخصصة في مجال خدمات الهندسة والبناء والطاقة، خطة ثلاثية الأبعاد. ستعمل "ماك كينستري" على خفض انبعاثات غازات الدفيئة الصافية بنسبة 50 في المائة بحلول عام 2025 وتحقيق صافي معدوم من انبعاثات الكربون بحلول عام 2030. ستستخدم "ماك كينستري" تأثيرها ونفوذها من أجل دعم المنظمات المجتمعية التي تقود المقاربات المتبعة للمحافظة على الكوكب. كما ستعمل مع أصحاب المباني والشركات المشغلة لتقديم المزيد من المباني التي تهدف إلى تحقيق بصمة كربونية صفرية ومشاركة الطاقة وعمليات عالية الكفاءة وتفاعلات مثالية بين المباني وشبكات الطاقة. وهذا يؤدي إلى تغيير سلوك السكان، مما يساعد على تحويل المباني من مجرد مستهلكين للطاقة إلى أصول قيّمة تخدم الشبكة.


وأشار دين ألين، الرئيس التنفيذي لشركة  "ماك كينستري"، قائلاً: "تمثل المباني نسبة 40 في المائة من استخدام الطاقة في الولايات المتحدة و36 في المائة على الصعيد العالمي. ويساهم بروز تقنيات البناء الناشئة والمعقدة بإطلاق العنان لقدرات الحد من انبعاثات الكربون بشكل جذري وإدارة المباني بكفاءة مذهلة. وسيكون علينا أن نعمل معاً عبر مختلف القطاعات لنشر هذه التقنيات وإزالة الكربون من المباني قيد الإنشاء حول العالم وتحسين كفاءة استخدام الطاقة إلى حد كبير. من خلال العمل مع الشركات الأخرى الموقعة على تعهد المناخ، أعتقد أنه يمكننا تحقيق هذا الهدف وإحداث تغيير حقيقي ودائم".


قام "ريال بيتيس"، وهو نادي كرة قدم محترف يتخذ من إشبيلية بإسبانيا مقراً له، بقياس بصمته الكربونية ويقوم بتنفيذ مجموعة من الخطط التي تهدف إلى تقليل انبعاثاته في حين يقوم بالوقت نفسه بشراء وحدات تعويض الكربون من مشاريع معتمدة لحماية المناخ. وفي محاولة منه للحد من الانبعاثات الكربونية، يقوم النادي بتركيب "نظام إضاءة ذكي" في ملعب "إستاديو بينيتو فيلامارين" الذي يتسع لما مجموعه 60 ألف شخصاً، ويحاول تقليل اعتماده على البلاستيك الذي يستخدم لمرة واحدة. كما يركز على العمل أن يكون نموذجاً يحتذى به لمشجعيه: للموسم القادم، يعمل "ريال بيتيس" على تطوير قائمة من المبادرات المستدامة لمساعدة المشجعين على تقليل انبعاثات الكربون.


وقال رامون ألاركون، المدير العام للأعمال لدى "ريال بيتيس"، في معرض تعليقه على الأمر: "نحن في ’ريال بيتيس‘ نلتزم بالتصدي لتغير المناخ. كما نقوم بالمساعدة من خلال زيادة الوعي لمعالجة أزمة المناخ، من خلال التواصل مع لاعبينا ومشجعينا. كما ندرك أن تغير المناخ يمثل تهديداً لسبل عيش ورفاهية كل فرد على هذا الكوكب، ونحن متمسكون بالقيام بدورنا. وإننا متحمسون للغاية لكوننا أول ناد لكرة القدم في العالم ينضم إلى هذا البرنامج، ومتشوقون  للعمل مع الشركات الموقعة على تعهد المناخ لمضاعفة جهودنا".


لطالما كانت مكافحة تغيّر المناخ في صلب استراتيجيّة "شنايدر إلكتريك" وخارطة طريق التي رسمتها في مجال الابتكار، قبل مصادقتها على  اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغيُّر المناخ (أو "مؤتمر الأطراف")  ("سي أو بيه 21")  بكثير. ومن أجل أسبوع المناخ لعام 2020، تقوم "شنايدر" بتسريع التزاماتها تجاه تحقيق الحياد الكربوني وتعيد التأكيد بالوصول إلى عمليات تشغيلية خالية من الكربون بحلول عام 2025، وستتمتّع بصافي معدوم صفر صافي انبعاثات (دون تعويض) بحلول عام 2030. كما وعدت الشركة أيضاً بأن تكون كافة منتجاتها محايدة للكربون بحلول 2040، خلال جميع مراحل الانتاج، بالإضافة إلى بلوغ سلسلة توريد خالية من الانبعاثات بحلول عام 2050. وكان التعهد المؤسسي من "شنايدر" من أوّل خرائط طريق تهدف بمنع وصول الاحترار العالمي إلى أكثر من 1.5 درجة مئوية تحظى بموافقة مبادرة الأهداف القائمة على العلوم.


وقال جان-باسكال تريكوار، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة "شنايدر إلكتريك"، في هذا السياق: "تقع الاستدامة في صلب كلّ ما نفعله في ’شنايدر‘، ويُعتبر الابتكار الرقمي أساسيّاً لمواجهة التحديات على صعيد التغيّر المناخي. سنتقدّم بسرعة أكبر نحو تحقيق عالم مستدام وشامل إذا فعلنا ذلك معاً. وهذا ما دفعنا للانضمام إلى التعهد المناخي – لتحقيق هدفنا المتمثّل بالوصول إلى الحياد الكربوني."


تملك "سيمنز" هدفاً واضحاً وتسعى لبلوغه: وهو أن تحقّق جميع منشآت ومباني الإنتاج التي تملكها الشركة حول العالم بصمة كربونية معدومة بحلول عام 2030. ولتحقيق هذا الهدف، تركّز شركة "سيمنز" على أربع محاور: شراء الطاقة الخضراء، وتحسين كفاءة استهلاك الطاقة، وأنظمة الطاقة غير المركزية (كتركيب الألواح الضوئية على أسطح المصانع على سبيل المثال)، وتحويل أسطول الطائرات خاصتها إلى الطاقة الكهربائية. بالإضافة إلى ذلك، أطلقت "سيمنز" نظام تعويضات جديد لمجلس الإدارة مرتبط أيضاً بأهداف الاستدامة مثل أهداف خفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون.


وقال جو كايسر، الرئيس والرئيس التنفيذي لشركة "سيمنز إيه جي" في هذا السياق: "يشكّل التغيّر المناخي أحد أكبر التحديات التي تواجهها الإنسانيّة في زمننا الحالي. لذا، يتعيّن على الشركات حول العالم أن تقود الجهود نحو تسريع عملية إزالة الكربون من عملياتها. وفي سبتمبر 2015، أصبحت ’سيمنز‘ أوّل شركة صناعية عالميّة تلتزم بتحقيق الحياد الكربوني في عملياتها العالميّة بحلول عام 2030. ونعيد اليوم التأكيد على التزامنا بهذا الهدف، ونتطلّع إلى توحيد الجهود مع الشركات الأخرى الموقّعة على تعهد المناخ للمساعدة على زيادة الجهود العالمية."


من جانبها، أشارت كريستينا فيجيريز، المديرة التنفيذية السابقة لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغيّر المناخ والشريك المؤسس لـ"جلوبال أوبتيميزم": "حددت اتفاقية باريس خارطة طريق موحدة لجميع الدول والأشخاص لمعالجة أزمة المناخ من خلال اتخاذ إجراءات محددة. ووفقاً للهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ، لا يمكننا الاستمرار برفع حرارة الكوكب بما يتجاوز 1.5 درجة مئوية وأنّه كلّما أسرعنا بالوصول إلى صافي انبعاثات كربونية معدومة، كلما كان ذلك أفضل للجميع." وأضافت: "من خلال الانضمام إلى التعهد المناخي، لا تكتفي الجهات الموقّعة على التعهد بالاعلان عن التزامها بالمستقبل، إنما تقوم أيضاً بتحديد مسار للإجراءات المهمة والاستثمارات التي من شأنها أن تخلق فرص عمل، وتحفيز الابتكار، وتجديد البيئة الطبيعية، ومساعدة المستهلكين على القيام بقرارات شراء أفضل الآن. هذا هو جوهر القيادة الفعلية في إعادة ضبط وتوجيه الاقتصاد العالمي."


وفي العام الماضي، شاركت كلّ من "أمازون" و"جلوبال أوبتيميزم" بتأسيس "تعهد المناخ"، وهو التزام بتطبيق أهداف اتفاقية باريس قبل عشرة أعوام من موعدها، وتحقيق حيادية الكربون في أعمالهما بحلول عام 2040. وقد بلغ عدد الشركات الموقّعة على تعهد المناخ حالياً 11 شركة، بما في ذلك "أمازون" و"بيست باي" و"إنفوسيس" و"ماك كينستري" و"مرسيدس-بينز" و"أوك فيو جروب" و"ريل بيتيس"  "ريكيت بنكيزر ("آر بي")، و"شنايدر إلكتريك"، و"سيمنز"، و"فيرايزون" – ما يرسل إشارة هامة إلى أننا سنشهد نمواً سريعاً في الطلب على المنتجات والخدمات التي تساعد في خفض انبعاثات الكربون في المستقبل. للاطلاع على المزيد من المعلومات، يرجى زيارة الرابط الإلكتروني التالي: www.theclimatepledge.com.


لمحة عن "أمازون"


تتمثل مبادئ "أمازون" في أربع نقاط هي: التركيز على العملاء بدلاً من المنافسين، والشغف بالابتكار، والالتزام بالامتياز التشغيلي، والتفكير على المدى الطويل. وتشمل بعض المنتجات والخدمات الرائدة التي تقدمها شركة "أمازون": تعليقات العملاء، وتمكين التسوّق بنقرة واحدة، والتوصيات المخصصة، وبرنامج "برايم"، وبرنامج "فولفيلمنت باي أمازون"، وخدمات أمازون عبر الويب "إيه دبليو إس"، و"كيندل دايركت ببليشينج"، و"كيندل"، وحواسيب "فاير" اللوحية، وأجهزة تلفزيون "فاير"، و"أمازون إيكو"، و"أليكسا". للاطلاع على المزيد من المعلومات، يرجى زيارة الرابط الإلكتروني التالي: www.amazon.com/about.


لمحة عن "جلوبال أوبتيميزم"


تأسست "جلوبال أوبتيميزم" بغرض تسريع التغيير التحويلي على مستوى القطاع. ولا يُعدّ الوصول إلى مستقبل خالٍ من الانبعاثات تحدياً بعيد المنال، وإنما تحدياً يُحتّم علينا السير على المسار الصحيح لتجاوزه. وتُشير جميع التقارير العلمية إلى أنه يتعيّن علينا خفض انبعاثاتنا إلى النصف بين عامي 2020 و2030 لتحقيق هدف حيادية الكربون بحلول عام 2050، والحفاظ على الاحترار العالمي تحت 1.5 درجة مئوية. والجدير بالذكر أنّه لا يمكننا تجاوز أزمة المناخ إلّا من خلال قيام الجميع في كل مكان بالدور المنوط بهم. ونعمل مع العديد من المجموعات التي تشاركنا التفكير ذاته من جميع القطاعات من الراغبين بالاستثمار في الخيارات اللازمة في هذه الرحلة الصعبة التي تؤكد على استمرارية الحياة. للمزيد من المعلومات، يُرجى زيارة الموقع الإلكتروني التالي: https://globaloptimism.com/.


يمكنكم الاطلاع على النسخة الأصلية من هذا البيان الصحفي على موقع (businesswire.com) عبر الرابط الإلكتروني التالي: https://www.businesswire.com/news/home/20200924005390/en/


إن نص اللغة الأصلية لهذا البيان هو النسخة الرسمية المعتمدة. أما الترجمة فقد قدمت للمساعدة فقط، ويجب الرجوع لنص اللغة الأصلية الذي يمثل النسخة الوحيدة ذات التأثير القانوني.


Contacts

شركة "أمازون دوت كوم"


الخط الساخن لوسائل الإعلام


البريد الإلكتروني: Amazon-pr@amazon.com


الموقع الإلكتروني: www.amazon.com/p



الرابط الثابت : https://www.aetoswire.com/ar/news/بيست-باي-وماك-كينستري-وريال-بيتيس-وشنايدر-إلكتريك-وسيمنز-توقع-على-تعهد-المناخ/ar




Best Buy, McKinstry, Real Betis, Schneider Electric, and Siemens Sign The Climate Pledge

  



SEATTLE-Saturday 26 September 2020 [ AETOS Wire ]


The Climate Pledge, a commitment co-founded by Amazon and Global Optimism, calls on signatories to take urgent action to meet the Paris Agreement 10 years early


Signatories are implementing real, science-based, high-impact changes to their businesses, including deploying renewable energy, investing in sustainable buildings, and mobilizing supply chains to reach net zero by 2040


 


(BUSINESS WIRE)-- Today, Amazon (NASDAQ: AMZN) and Global Optimism announced that Best Buy, McKinstry, Real Betis, Schneider Electric, and Siemens have joined The Climate Pledge, a commitment to be net-zero carbon by 2040—a decade ahead of the Paris Accord’s goal of 2050.


These new signatories to The Climate Pledge agree to:


Measure and report greenhouse gas emissions on a regular basis;

Implement decarbonization strategies in line with the Paris Agreement through real business changes and innovations, including efficiency improvements, renewable energy, materials reductions, and other carbon emission elimination strategies;

Neutralize any remaining emissions with additional, quantifiable, real, permanent, and socially-beneficial offsets to achieve net-zero annual carbon emissions by 2040.

“From hurricanes to forest fires, climate change is leading to very real, negative impacts to our daily lives even sooner than scientists expected. Every company has a role to play in fighting climate change, and we welcome these new Climate Pledge signatories who are stepping up and committing to reach net-zero carbon by 2040,” said Jeff Bezos, Amazon founder and CEO. “They are showing important leadership in accelerating the transition to a low carbon economy to protect the planet for future generations.”


To achieve a net-zero carbon footprint, Best Buy will continue to measure, manage and decarbonize its emissions, increase the energy efficiency of its operations, and invest in carbon offsetting projects. Since 2009, the company has reduced its carbon emissions by 56% through investments in LED lighting, controls systems and hybrid vehicles. The company has also undertaken investments in utility-scale solar generation like the Best Buy Solar Field, which powers the equivalent of 260 Best Buy stores each year. Through its previously established science-based target, the company aims to reduce emissions in its operations by 75% and help customers reduce product emissions by 20%, saving the company $5 billion on utility costs by 2030. And as it looks to the future and meeting the 2040 requirements of The Climate Pledge, Best Buy’s focus areas may include fleet electrification, energy efficiency, renewable energy investments, and the development of carbon offset projects.


“We are a purposeful, values-driven company, with a long history of environmental work that includes meaningfully reducing our carbon footprint and helping our customers do the same,” said Corie Barry, Best Buy CEO. “We are proud to take the next step by committing to The Climate Pledge. Simply put, our customers and employees expect this degree of commitment from us and the planet demands it.”


McKinstry, a U.S. engineering, construction and energy services firm, has a three-fold plan. McKinstry will reduce its net greenhouse gas emissions by 50% by 2025 and reach net-zero carbon by 2030. McKinstry will use its impact and influence to support community organizations who are leading approaches to preserve the planet. It will also work with building owners and operators to deliver more buildings that aim for zero-carbon, energy-sharing, high-efficiency operations, and optimal building-to-grid interactions. This leads to occupant behavior that helps to transform buildings from blind energy consumers to valuable assets that serve the grid.


“Buildings account for 40% of energy use in the United States and 36% globally,” said Dean Allen, McKinstry CEO. “Emerging, complex building technologies are unlocking the potential to radically reduce carbon emissions and operate buildings with startling efficiency. It will take working together across industries to deploy these technologies and decarbonize the global building stock and dramatically improve energy efficiency. Working with other Climate Pledge companies, I believe we can meet this goal and drive real, lasting change.”


Real Betis, a professional football club based in Seville, Spain, has measured its carbon footprint and is implementing plans to reduce its emissions while at the same time purchasing carbon offsets from certified climate protection projects. In an effort to reduce its carbon emissions, the club is installing a “smart illumination system” in its 60,000-capacity Estadio Benito Villamarín stadium and is attempting to reduce its reliance on single-use plastic. It is also focused on serving as a role model for its fans: for the upcoming season, Real Betis is developing a list of sustainable initiatives to help fans reduce carbon emissions.


“At Real Betis, we are committed to tackling climate change,” said Ramón Alarcón, Real Betis general business director. “We are also helping to raise awareness to address the climate crisis, by engaging with our players and fans. We understand that climate change is a threat to the livelihoods and the wellbeing of everyone on the planet, and we are committed to doing our part. We are very excited to be the first football club in the world to join this program, and we can’t wait to work with Climate Pledge companies to ramp up our efforts.”


Fighting climate change has long been at the heart of Schneider Electric’s strategy and innovation roadmap, much ahead of its COP 21 Carbon Pledge endorsement. For Climate Week 2020, Schneider is accelerating its own carbon neutrality commitments and reaffirming that it will be carbon neutral in its operations by 2025 and have net-zero (no offset) emissions by 2030. It is also promising to have all of its products be carbon neutral by 2040, with full end-to-end neutrality, as well as having a net-zero supply chain by 2050. Schneider’s corporate pledge was amongst the first +1.5 degree Celsius roadmaps approved by the Science Based Target Initiative (SBTi).


“Sustainability is at the core of everything we do at Schneider, and digital innovation is critical to address the challenge of climate change,” said Jean-Pascal Tricoire, Schneider Electric chairman and CEO. “We will progress faster towards a sustainable and inclusive world if we progress together. This is why we joined The Climate Pledge – to deliver carbon neutrality.”


Siemens’ goal is clear: all production facilities and buildings worldwide are to achieve a net-zero carbon footprint by 2030. To reach this objective, Siemens is focusing on four levers: green energy procurement, improving energy efficiency, decentralized energy systems (e.g. photovoltaics on factory rooftops), and the electrification of its car fleet. Besides, Siemens has initiated a new Managing Board compensation system that is also linked to sustainability targets, such as CO2 emissions reduction targets.


“Climate change is one of humanity’s greatest challenges of our time. Businesses need to lead the way towards accelerated decarbonization. In September 2015, Siemens became the first global industrial company to commit to achieving carbon neutrality for our global operations by 2030. Today, we reemphasize our commitment to this goal and are looking forward to joining forces with other Climate Pledge companies to help ramp up global efforts,” said Joe Kaeser, Siemens AG president and CEO.


“The Paris Agreement set out a unifying roadmap for all countries and all people to address the climate crisis by taking action. The IPCC has informed us that we cannot warm the planet beyond 1.5 degrees Celsius and that the faster we achieve net-zero emissions, the better,” said Christiana Figueres, the UN’s former climate change chief and Global Optimism founding partner. “By joining The Climate Pledge, signatories are not just making a statement of commitment to the future, they are setting a pathway to significant actions and investments that will create jobs, spur innovation, regenerate the natural environment and help consumers to buy better starting now. This is what leadership looks like in resetting the global economy.”


Last year, Amazon and Global Optimism co-founded The Climate Pledge, a commitment to reach the Paris Agreement 10 years early and be net-zero carbon by 2040. Eleven organizations have now signed The Climate Pledge including: Amazon, Best Buy, Infosys, McKinstry, Mercedes-Benz, Oak View Group, Real Betis, Reckitt Benckiser (RB), Schneider Electric, Siemens, and Verizon—sending an important signal that there will be rapid growth in demand for products and services that help reduce carbon emissions. For more information visit www.theclimatepledge.com.


About Amazon


Amazon is guided by four principles: customer obsession rather than competitor focus, passion for invention, commitment to operational excellence, and long-term thinking. Customer reviews, 1-Click shopping, personalized recommendations, Prime, Fulfillment by Amazon, AWS, Kindle Direct Publishing, Kindle, Fire tablets, Fire TV, Amazon Echo, and Alexa are some of the products and services pioneered by Amazon. For more information, visit www.amazon.com/about.


About Global Optimism


Global Optimism exists to precipitate transformational, sector-wide change. Achieving a zero emissions future is not a far-off challenge. It’s one we must get on track for now. Every scientific assessment shows that to meet the goal of net -zero emissions by 2050, to keep global heating below 1.5 degrees Celsius, we must halve our emissions between 2020 and 2030. Tackling the climate crisis is only possible when everyone, everywhere plays their part. We work with like-minded collectives from all sectors who are willing to invest in the choices required to be on this challenging – and life-affirming – journey. For more information, visit https://globaloptimism.com/.


View source version on businesswire.com: https://www.businesswire.com/news/home/20200924005390/en/


Contacts

Amazon.com, Inc.

Media Hotline

Amazon-pr@amazon.com

www.amazon.com/p



Permalink : https://www.aetoswire.com/news/best-buy-mckinstry-real-betis-schneider-electric-and-siemens-sign-the-climate-pledge/en


Saturday, September 26, 2020

إزري وآفرو تشامبيونز تطلقان شراكة لتعزيز أنظمة المعلومات الجغرافية في أفريقيا

 




 تنضم المنظمة الأفريقية غير الربحية إلى "إزري" للتشجيع على استخدام تكنولوجيا الجغرافية المكانية في جميع أنحاء القارة


ريدلاندز، كاليفورنيا-السبت 26 سبتمبر 2020 [ ايتوس واير ]


(بزنيس واير): أعلنت اليوم شركة "إزري"، الشركة الرائدة عالمياً في مجال الذكاء المكاني، عن مبادرة مشتركة مع "آفرو تشامبيونز"، وهي منظمة أفريقية غير ربحية تهدف إلى تعزيز السياسات التي تدعم التعاون بين القطاعين العام والخاص في سبيل التحول الاقتصادي في أفريقيا. ويتمثل الهدف من هذه المبادرة في إشراك قادة الأعمال، والحكومات، والاتحاد الأفريقي، وغيرها من التجمعات الاقتصادية الإقليمية من خلال الحوار وبناء الشراكات الممكنة في مجال تطبيق التكنولوجيا والحلول الجغرافية المكانية.


وتسعى هذه الشراكة الجديدة مع "آفرو تشامبيونز" إلى المساهمة في التنمية الاقتصادية المستدامة في أفريقيا وتعزيز فوائد وجود بنية تحتية جغرافيّة مكانية مشتركة في جميع أنحاء القارة. وفيما لا يزال غالبية الأفارقة يعيشون في المناطق الريفية، يمكن لتكنولوجيا أنظمة المعلومات الجغرافية خلق فرص جديدة للنمو، وبخاصة في المجالات الحيوية مثل الصحة والطب عن بعد وإدارة الأراضي والزراعة والتنقل.


وتشكل رسومات الخرائط وتحليلات البيانات الفعالة التي توفرها أنظمة المعلومات الجغرافية أساساً لبعض من أنجح الاستراتيجيات الاقتصادية التي تتبعها الدول اليوم. وستوفر هذه المبادرة للحكومات الأفريقية والمنظمات الأخرى إمكانية الوصول بسلاسة إلى تكنولوجيا وخبرات "إزري" الرائدة عالمياً في مجال أنظمة المعلومات الجغرافية، إلى جانب شبكة موسّعة من الشركاء الإقليميين.


وقال الدكتور إديم أدزوجينو، المدير التنفيذي لـ "آفرو تشامبيونز" في هذا السياق: "في ظلّ الآثار المترتبة على جائحة ’كوفيد-19‘ والأزمات المرتبطة بها، ينبغي على القادة الأفارقة تسريع مسار منطقة التجارة الحرة للقارة الأفريقية (’إيه إف سي إف تي إيه‘)، والتي تشكل بمثابة خطة التعافي الخاصة بنا. إلا أننا نحتاج إلى تقنيات على غرار الحلول الجغرافية المكانية، لتفعيل منطقة التجارة الحرة للقارة الأفريقية".


هذا وستسهم حلول "إزري"، على المدى الطويل، بتطوير المشاريع المرصودة ضمن إطار "آفرو تشامبيونز" الاستثماري بقيمة تريليون دولار، وهي خارطة طريق متكاملة تم اعتمادها رسمياً من قبل الاتحاد الأفريقي والتي يشكّل فيها النقل والاتصال وإزالة الحواجز غير الجمركية والطاقة منخفضة التكلفة والقيمة المعزَّزة والتصنيع العوامل المساعدة الرئيسية لمنطقة التجارة الحرة للقارة الأفريقية في اقتصاد رقميّ عصري.


ومن جهته، قال سهيل العبد، المدير العام لشركة "إزري" في الشرق الأوسط وأفريقيا: "في وقت يتسم بعدم الاستقرار الاقتصادي، نرى أن جزءاً من مهمة شركتنا يتمثل في التنسيق والتعاون مع الشركاء من قبيل ’آفرو تشامبيونز‘ من أجل إطلاق مبادرات تساهم في تعزيز التنمية العالمية المستدامة". وأضاف: "بمساعدة شبكة من قادة الأعمال والقادة السياسيين ذوي التوجهات العملية المنتشرين في جميع أنحاء القارة، يمكن لهذه المبادرات أن تكون مفيدة في دعم استخدام الحلول الجغرافية المكانية من أجل المنفعة العامة حول العالم، من تغطية الرعاية الصحية وصولاً إلى دعم البنية التحتية".


وتجدر الإشارة إلى أن هذه الشراكة تشكل جزءاً من التزام "إزري" المتواصل تجاه مستخدميها والمجتمع الجغرافي المكاني الأوسع عبر القارة الأفريقية. وهي متوافقة بصورة وثيقة مع المبادرات الرئيسية على مستوى القارة مثل منطقة التجارة الحرة للقارة الأفريقية، واستراتيجية بنك التنمية الأفريقي 2013-2022؛ وخطة الأمم المتحدة للتنمية المستدامة 2030؛ وخطة الاتحاد الأفريقي 2063، التي تؤكد على الحاجة إلى إدارة المعلومات الجغرافية المكانية العالمية من أجل التنمية المستدامة ("جي آي 4 إس دي").


وتابع أدزوجينو حديثه قائلاً: "يأتي دعم ’إزري‘ في الوقت المناسب. ويمكنه مساعدتنا بالكثير من الطرق العملية، مثل تجميع البيانات، وتحديد أفضل الممارسات التي يمكن تكرارها من دولة لأخرى، وتحديد المواقع المناسبة لمشاريع البنية التحتية الاستراتيجية وإطلاق مشاريع الطاقة المتجددة العابرة للحدود".


وستدعم "أفريكا جيوبورتال"، وهي منصة المجتمع الجغرافي المكاني الحالية في القارة التي أنشأتها "إزري"، المهرجان الافتراضي ’بوما أوف أفريكا‘ الذي تنظمه "آفرو تشامبيونز" بالإضافة إلى أنشطة التوعية المجتمعية المستمرة الأخرى. 


للمزيد من المعلومات حول كيفية تعاون "إزري" مع مجتمعات الشرق الأوسط وأفريقيا لتمكينها من خلال الحلول المستدامة القائمة على الموقع لمواجهة التحديات العالمية، يرجى زيارة الرابط الإلكتروني التالي:  esri.com/en-us/about/about-esri/mea.


لمحة حول "آفرو تشامبيونز"


تعتبر مبادرة "آفرو تشامبيونز" (الأبطال الأفريقيون) شراكة بين القطاعين العام والخاص تهدف إلى حشد الموارد والمؤسسات الأفريقية لدفع التكامل والتحول الاقتصادي في أفريقيا. ونتيجة لذلك، تدعم "آفرو تشامبيونز" نشوء الأبطال الأفريقيين في مجال الاقتصاد ونجاحهم، الأمر الذي يساهم بدور حاسم في تكامل الأسواق الأفريقية وتسريع تحوّل القارة وقدرتها التنافسية على الصعيد العالمي. تتخذ "آفرو تشامبيونز" من أكرا، غانا مقراً رئيسياً لها وتعمل مع شركاء وحكومات إقليميين وعالميين، بدعم من شركاء آخرين من الشركات والمؤسسات. حددت "آفرو تشامبيونز" أربع ركائز للأنشطة، تهدف جميعها إلى دعم التكامل الاقتصادي لأفريقيا. وتشمل ما يلي:


مناصرة السياسات: صياغة السياسات والدعوة إلى التكامل الأفريقي والتنمية الشاملة، مع التركيز بصورة خاصة على النهوض بمنطقة التجارة الحرة للقارة الأفريقية، والتي من المتوقع أن تنشئ أكبر سوق موحد على مستوى العالم في عام 2021.

حشد الأبطال من أجل التأثير: بناء شبكات وشراكات للأبطال الأفريقيين من القطاعين الخاص والعام للتعاون في مشاريع ومبادرات التحول الأفريقية.

تسهيل الاستثمارات: دفع الاستثمار في المشاريع التي تغير قواعد اللعبة في القارة والتي تسرع عملية التكامل والتحول.

بناء أبطال المستقبل: بناء وتعزيز الجيل القادم من المؤسسات والمبدعين والقادة الأبطال الأفريقيين.

للمزيد من المعلومات، يرجى زيارة الموقع التالي: www.afrochampions.com


لمحة عن شركة "إزري"


تقدم شركة "إزري"، الرائدة في السوق العالمية في مجال برمجيات أنظمة المعلومات الجغرافية والمعلومات حول المواقع ورسومات الخرائط، أقوى سحابة جغرافية مكانية متوفرة لمساعدة العملاء على إطلاق الطاقات الكاملة للبيانات بهدف تحسين نتائج العمليات والأعمال. تأسست الشركة عام 1969، وتنتشر برمجيات شركة "إزري" في أكثر من 350,000 مؤسسة، بما فيها 90 شركة مُدرجة على قائمة "فورتشن 100"، وجميع حكومات الولايات الـ50، وأكثر من نصف المقاطعات (الكبيرة والصغيرة)، و87 كلية من أفضل 100 كلية في الولايات المتحدة بحسب مجلة "فوربس"، بالإضافة إلى جميع الإدارات التنفيذية الـ15 للحكومة الأمريكية، وعشرات الوكالات المستقلة. والتزاماً منها بتكنولوجيا المعلومات الجغرافية المكانية، تعمل "إزري" على تصميم أكثر الحلول تطوراً للتحول الرقمي، وإنترنت الأشياء، والتحليلات المتقدمة. للمزيد من المعلومات، يرجى زيارة الموقع الالكتروني التالي: esri.com.


حقوق الطبع محفوظة لـ "إزري" 2020©. جميع الحقوق محفوظة. إنّ "إزري"، وشعار "إزري" العالم، و"آرك جي آي إس"، و"ذا ساينس أوف وير" (علم المكان)، وموقع "إزري" الإلكتروني esri.com ونطاق @esri.com ، هي علامات تجارية، أو علامات خدمة، أو علامات مسجلة لـ"إزري" في الولايات المتحدة، والاتحاد الأوروبي، وبعض الولايات القضائية الأخرى. قد تكون الشركات والمنتجات أو الخدمات الأخرى المذكورة هنا علامات تجارية، أو علامات خدمة، أو علامات مسجلة لأصحاب العلامات المعنيين.


يمكنكم الاطلاع على النسخة الأصلية للبيان الصحفي على موقع "بزنيس واير" businesswire.com)) على الرابط الإلكتروني التالي: https://www.businesswire.com/news/home/20200924005627/en/


إن نص اللغة الأصلية لهذا البيان هو النسخة الرسمية المعتمدة. أما الترجمة فقد قدمت للمساعدة فقط، ويجب الرجوع لنص اللغة الأصلية الذي يمثل النسخة الوحيدة ذات التأثير القانوني.


Contacts

جو آن بروتشنيوسكي


العلاقات العامة في "إزري"


هاتف جوال: 3016932643


البريد الإلكتروني: jpruchniewski@esri.com



الرابط الثابت : https://www.aetoswire.com/ar/news/إزري-وآفرو-تشامبيونز-تطلقان-شراكة-لتعزيز-أنظمة-المعلومات-الجغرافية-في-أفريقيا/ar


Statement on One-Year Anniversary of Women’s Entrepreneurship Accelerator

NEW YORK-Friday 25 September 2020 [ AETOS Wire ]

(BUSINESS WIRE)-- Please find the statement below from Women’s Entrepreneurship Accelerator leadership regarding the one-year anniversary of the ground-breaking initiative.

One year ago, we committed to educating and empowering ten million women entrepreneurs over the next ten years through the Women’s Entrepreneurship Accelerator (WEA). We began to lay the groundwork for a systemic transformation to break down the barriers keeping women from achieving financial independence and contributing to a better future for themselves and their communities.

Today, in our unprecedented reality, women find themselves at history’s crossroads. They are disproportionately harmed by the economic devastation wrought by COVID-19 while simultaneously holding the keys to recovery. Women make up 39% of global employment but have accounted for 54% of overall job losses during the pandemic, and they are far more likely to be employed in vulnerable sectors like manufacturing, education, tourism, hospitality and food services, wholesale and retail. Women’s enterprises are particularly susceptible to economic shocks. But in a scenario where we take action now to combat these trends, women’s economic participation could add $13 trillion to global GDP by 2030.1 It is in the best interest of every nation to put women at the center of post-pandemic economic development and rebuilding efforts.

That is why women entrepreneurs must become the architects of a new global economy — one that is sustainable, resilient, and equitable for all. It is our collective responsibility to create an enabling environment where women-led businesses act as agents of transformation:

  • Policy Frameworks: We call upon UN member States to develop national policy frameworks with concrete goals and data-driven national targets to increase the number and strengthen the capacities of women-owned businesses. We applaud the countries which have already introduced COVID-19 responses to fund and offer services to women entrepreneurs,2 but women’s businesses are absent from most national plans and measures to support SMEs.
  • Access to Finance: The private sector and public sector must band together to increase investments in women’s businesses through the pandemic and beyond. That includes developing innovative financial solutions via equity and debt financing and introducing tax incentives to support the sectors hit hardest by COVID-19.
  • Procurement: Governments and companies of all sizes can generate incredible economic change by purchasing from women-owned businesses. Jumpstart the increased representation of women-led businesses in supply chains by proactively seeking out women-owned businesses, setting and monitoring targets and, supporting women entrepreneurs to access new procurement opportunities.
  • Digital Education: Women entrepreneurs need access to information, digital skills, and training so they can be leaders and creators in the online world. It is time to close the digital gender divide and keep women connected to accessible and flexible educational resources.
  • Social Protections: Women and girls perform 75% of unpaid care and domestic work globally, which has only increased during the pandemic. Social protections like parental leave, state-supported childcare, health insurance and unemployment compensation must be reinforced to cover women in formal and informal employment, including those who are self-employed. This will stabilize entire communities, giving more women the option to consider the entrepreneurial path.
  • Cross-Sector Advocacy: We all play an important role in supporting women’s entrepreneurship. The public sector, private sector, civil-society organizations, business associations, schools and universities can collaborate to build an ecosystem that allows women entrepreneurs to thrive.3

We risk leaving millions of women behind and losing decades of progress on gender equality if we do not focus on women’s needs in the long-term pandemic response. This includes tackling long-standing obstacles as well as ensuring the safety and security of every woman.

The negative impacts of COVID-19 have exacerbated existing inequalities that prevent women of diverse backgrounds from participating equally in the workforce. It is important to apply an intersectional lens in the development of strategies to support the economic needs of all women in recovery efforts.

Creating a world that works for women’s businesses generates a ripple effect of positive change for everyone. Our collective response must combat inequalities and build sustainable economies that center women.

Investing in women entrepreneurs is key to emerging from the pandemic with stronger, more inclusive, and resilient societies. Our future depends on it.

Signed,

Anita Bhatia
Deputy Executive Director, UN Women

Pamela Coke-Hamilton
Executive Director, The International Trade Centre (ITC)

Annemarie Hou
Executive Director a.i., UN Office for Partnerships

Deborah Gibbins
Chief Operating Officer, Mary Kay Inc.

About the Women’s Entrepreneurship Accelerator

The Women’s Entrepreneurship Accelerator is a multi-partner initiative designed to inspire, educate, and empower women entrepreneurs around the world. The mission of the Accelerator is to eliminate barriers for women entrepreneurs around the world through Four Pathways of Empowerment: Education, Funding, Advocacy, and Participation. With no qualifying barriers to participate, the global initiative incepted by Mary Kay Inc. is a strategic collaboration developed in consultation with six United Nations agencies: UN Women, United Nations Office for Partnerships (UNOP), International Labour Organization (ILO), International Trade Centre (ITC), UN Global Compact (UNGC), and the United Nations Development Programme (UNDP). The Accelerator aims to economically empower 10 million women by the end of 2030.

Learn more at https://www.we-accelerate.com/. Follow us: Twitter (We_Accelerator), Instagram (@we_accelerator), Facebook (@womensentrepreneurshipaccelerator).

About UN Women

UN Women is the United Nations entity dedicated to gender equality and the empowerment of women. A global champion for women and girls, UN Women was established to accelerate progress on meeting their needs worldwide.

UN Women supports UN Member States as they set global standards for achieving gender equality, and works with governments and civil society to design laws, policies, programmes and services needed to ensure that the standards are effectively implemented and truly benefit women and girls worldwide. It works globally to make the vision of the Sustainable Development Goals a reality for women and girls and stands behind women’s equal participation in all aspects of life, focusing on four strategic priorities:

UN Women also coordinates and promotes the UN system’s work in advancing gender equality, and in all deliberations and agreements linked to the 2030 Agenda. The entity works to position gender equality as fundamental to the Sustainable Development Goals, and a more inclusive world.

About the International Trade Centre

The International Trade Centre (ITC) is the joint agency of the World Trade Organization and the United Nations. ITC assists micro, small and medium-sized enterprises in developing and transition economies to become more competitive in global markets to contribute to sustainable economic development within the frameworks of the Aid-for-Trade agenda and the United Nations’ Sustainable Development Goals.

ITC’s SheTrades initiative aims to connect three million women entrepreneurs and women-owned businesses to international markets by 2021. SheTrades works with governments, corporations and business support organizations to undertake research, shape enabling trade policies and regulations, facilitate financing, and expand access to public tenders and corporate supply chains. It provides women entrepreneurs with a varied learning environment and flexible curriculum on its www.shetrades.com platform. For more information, visit www.intracen.org and follow ITC on Twitter | Facebook | LinkedIn | Instagram | Flickr.

About the International Labour Organization

The International Labour Organization (ILO) is a specialized UN agency created in 1919, in the wake of a destructive war, to pursue a vision based on the premise that universal, lasting peace can be established only if it is based on social justice. The main aims of the ILO are to promote rights at work, encourage decent employment opportunities, enhance social protection and strengthen dialogue on work-related issues. The unique tripartite structure of the ILO gives an equal voice to workers, employers, and governments to ensure that the views of the social partners are closely reflected in labour standards and in shaping policies and programmes.

The ILO’s Women’s Entrepreneurship Development programme (ILO-WED) is part of the Small and Medium Enterprises Unit (SME) and has been running for over a decade. ILO-WED works on enhancing economic opportunities for women by carrying out affirmative actions in support of women starting, formalizing and growing their enterprises, and by mainstreaming gender equality issues into the ILO's work in enterprise development. Website: www.ilo.org | Twitter - @ILOWED | Facebook – ILO WED (International Labour Organization)

About the United Nations Global Compact

As a special initiative of the UN Secretary-General, the United Nations Global Compact is a call to companies everywhere to align their operations and strategies with ten universal principles in the areas of human rights, labour, environment and anti-corruption. Launched in 2000, the mandate of the UN Global Compact is to guide and support the global business community in advancing

UN goals and values through responsible corporate practices. With more than 10,000 companies and 3,000 non-business signatories based in over 160 countries, and more than 60 Local Networks, it is the largest corporate sustainability initiative in the world.

For more information, follow @globalcompact on social media and visit our website at unglobalcompact.org.

About United Nations Office for Partnerships

The United Nations Office for Partnerships (UNOP) seeks to be the trusted platform for partners to connect and create opportunities and solutions to reach the Sustainable Development Goals. The UN Office for Partnerships works globally, regionally and in countries—to transform the world through SDG partnerships—for people and for the planet.

The Office oversees the United Nations Fund for International Partnerships, the United Nations Democracy Fund, the SDG Action Hub, and the Secretary-Generals’ SDG Advocates. For more information visit: https://www.un.org/partnerships/.

About Mary Kay

One of the original glass ceiling breakers, Mary Kay Ash founded her beauty company more than 57 years ago with three goals: develop rewarding opportunities for women, offer irresistible products, and make the world a better place. That dream has blossomed into a multibillion-dollar company with millions of independent sales force members in nearly 40 countries. Mary Kay is dedicated to investing in the science behind beauty and manufacturing cutting-edge skin care, color cosmetics, nutritional supplements, and fragrances. Mary Kay is committed to empowering women and their families by partnering with organizations from around the world, focusing on supporting cancer research, protecting survivors from domestic abuse, beautifying our communities, and encouraging children to follow their dreams. Mary Kay Ash’s original vision continues to shine—one lipstick at a time. Learn more at www.marykay.com.

1McKinsey Global Institute, COVID-19 and gender equality: Countering the regressive effects, by Anu Madgavkar, Olivia White, Mekala Krishnan, Deepa Mahajan, and Xavier Azcue (July 2020)

2Including Canada, Colombia, Egypt, Guatemala, Georgia, Honduras, Ireland, Mexico, Morocco, Paraguay and the UK. Gender-sensitive policy responses to COVID-19 from different countries can be found on UN Women and UNDP’s COVID-19 Global Gender Response Tracker, https://www.undp.org/content/undp/en/home/covid-19-gender-dashboard.html

3Strengthening Support for Women Entrepreneurs in COVID-19 Response and Recovery Advocacy Tool p.2 Available at: https://www.empowerwomen.org/en/resources/documents/2020/09/strengthening-support-for-women-entrepreneurs-in-covid-19-response-and-recovery?lang=en

View source version on businesswire.com: https://www.businesswire.com/news/home/20200924005283/en/


Contacts

Mary Kay Inc.
Michael Wassmer
media@mkcorp.com
+1-972-687-5332

UN Women
Oisika Chakrabarti
oisika.chakrabarti@unwomen.org
+1-646-781-4522

International Trade Centre
Vittorio Cammarota
vcammarota@intracen.org
+41 (0)22 730-0322

 

Permalink : https://www.aetoswire.com/news/statement-on-one-year-anniversary-of-womenrsquos-entrepreneurship-accelerator/en

Esri and AfroChampions Launch Partnership to Promote GIS in Africa

  


Pan-African Nonprofit and Esri Join to Encourage Geospatial Technology Use Across Continent


REDLANDS, Calif.-Saturday 26 September 2020 [ AETOS Wire ]


(BUSINESS WIRE)-- Esri, the global leader in location intelligence, today announced a joint initiative with AfroChampions, a Pan-African nonprofit that aims to promote policies that foster private-public collaboration for Africa's economic transformation. The goal of the initiative is to engage leaders in business, governments, the African Union, and other regional economic communities through dialogue and potential partnership building in applying geospatial technology and solutions.


This new partnership with AfroChampions seeks to contribute to sustainable economic development in Africa and promote the benefits of a shared geospatial infrastructure throughout the continent. As a majority of Africans still live in rural areas, geographic information system (GIS) technology can create new opportunities for growth, especially in critical fields such as health and telemedicine, land management, agriculture, and mobility.


The powerful mapping and data analytics that GIS provides forms a foundation for some of the most successful economic strategies that nations pursue today. This initiative will offer African governments and other organizations streamlined access to Esri's world-leading GIS technology and expertise, in addition to a broad network of regional partners.


"Given the impact of the COVID-19 pandemic and related crises, African leaders must fast-track the African Continental Free Trade Area [AfCFTA], which is our own recovery plan," said Dr. Edem Adzogenu, executive director of AfroChampions. "However, we need technologies, such as geospatial solutions, to operationalize the AfCFTA."


Over the long term, Esri's solutions will advance projects retained as part of AfroChampions Trillion Dollar Investment Framework, a 360-degree road map officially endorsed by the African Union and in which core enablers of the AfCFTA are transportation and connectivity; the removal of nontariff barriers; low-cost power; and enhanced value and industrialization in a modernized digital economy.


"At a time of economic uncertainty, we consider it part of our company's mission to coordinate and collaborate with partners like AfroChampions for initiatives that promote sustainable global development," said Sohail Elabd, general manager of Esri Middle East and Africa. "With the help of a network of action-oriented business and political leaders spreading across the entire continent, these initiatives can be instrumental in advancing the use of geospatial solutions for the public good around the world, from healthcare coverage to infrastructure support."


This partnership is part of Esri's ongoing commitment to its users and the broader geospatial community across Africa. It is closely aligned with key continental initiatives such as AfCFTA; the African Development Bank Strategy for 2013–2022; the United Nations 2030 Agenda for Sustainable Development; and the African Union Agenda 2063, which emphasizes the need for global Geospatial Information for Sustainable Development (GI4SD) management.


"Esri's support is timely," continued Adzogenu. "It can help us in many practical ways, like compiling data, identifying best practices that can be replicated from one country to another, defining the right locations for strategic infrastructure projects, or launching cross-border renewable projects."


Africa Geoportal, the continent's existing geospatial community platform built by Esri, will support the AfroChampions' virtual festival Boma of Africa as well as other ongoing community outreach activities.


To learn more about how Esri is partnering with Middle Eastern and African communities to empower them with location-based sustainable solutions to global challenges, visit esri.com/en-us/about/about-esri/mea.


About AfroChampions


The AfroChampions Initiative is a public-private partnership designed to galvanize African resources and institutions to drive Africa's economic integration and transformation. As a consequence, AfroChampions supports the emergence and success of African economic champions, which have a critical role in integrating African markets and accelerating the transformation of the continent and its global competitiveness. AfroChampions is headquartered in Accra, Ghana, and works with regional and global partners and governments, with the support of other corporate and institutional partners. AfroChampions has defined four pillars of activity, all aimed at supporting Africa's economic integration. These are


Policy advocacy: Policy-shaping and advocacy on African integration and inclusive development, with a specific focus on advancing the African Continental Free Trade area, expected to create the largest single market globally in 2021.

Mobilizing champions for impact: Building networks and partnerships of African private and public sector champions to collaborate on African transformation projects and initiatives.

Facilitating investments: Driving investment in game-changing projects on the continent that accelerate integration and transformation.

Building future champions: Building and promoting the next generation of African champion institutions, innovators, and leaders.

Learn more at www.afrochampions.com.


About Esri


Esri, the global market leader in geographic information system (GIS) software, location intelligence, and mapping helps customers unlock the full potential of data to improve operational and business results. Founded in 1969, Esri software is deployed in more than 350,000 organizations including 90 of the Fortune 100 companies, all 50 state governments, more than half of all counties (large and small), and 87 of the Forbes Top 100 Colleges in the U.S., as well as all 15 Executive Departments of the U.S. Government and dozens of independent agencies. With its pioneering commitment to geospatial information technology, Esri engineers the most advanced solutions for digital transformation, the Internet of Things (IoT), and advanced analytics. Visit us at esri.com.


Copyright © 2020 Esri. All rights reserved. Esri, the Esri globe logo, ArcGIS, The Science of Where, esri.com, and @esri.com are trademarks, service marks, or registered marks of Esri in the United States, the European Community, or certain other jurisdictions. Other companies and products or services mentioned herein may be trademarks, service marks, or registered marks of their respective mark owners.


View source version on businesswire.com: https://www.businesswire.com/news/home/20200924005627/en/


Contacts

Jo Ann Pruchniewski

Public Relations, Esri

Mobile: 301-693-2643

Email: jpruchniewski@esri.com



Permalink : https://www.aetoswire.com/news/esri-and-afrochampions-launch-partnership-to-promote-gis-in-africa/en


بيان بمناسبة الذكرى السنوية الأولى لإطلاق مبادرة مسرّع ريادة المرأة

 نيويويورك-الجمعة 25 سبتمبر 2020 [ ايتوس واير ]

بزنيس واير)- يرجى الاطلاع على البيان أدناه الصادر عن الفريق القيادي لمسرّع ريادة المرأة لمناسبة الذكرى السنوية الأولى للمبادرة السبّاقة.

قبل عام من اليوم، أعلنّا التزامنا بتعليم وتمكين 10 ملايين سيدة من رائدات الأعمال على مدار السنوات الـ10 القادمة من خلال مسرّع ريادة المرأة ("دبليو إي إيه"). وبدأنا في إرساء الأسس التي من شأنها إحداث تحوّل منهجي يحطم الحواجز التي تحول دون تحقيق النساء للاستقلال المالي والمساهمة في مستقبلٍ أفضل لهنّ ولمجتمعاتهنّ.

واليوم، وفي هذا الواقع غير المسبوق الذي نعيشه، تجد النساء أنفسهنّ عند مفترق طرق تاريخيّ. فقد لحق بهنّ الضرر بطرقٍ متفاوتة نتيجة الدمار الذي أصاب الاقتصاد من جرّاء جائحة فيروس كورونا المستجد "كوفيد-19"،  في حين أنهنّ من يحملن بأيديهنّ مفاتيح التعافي. في الواقع، تشكّل النساء نسبة 39 بالمائة من العمالة العالمية، لكنهنّ شكّلن 54 بالمائة من إجمالي من فقدوا وظائفهم خلال الجائحة، ناهيك عن أنهنّ يعملن في الغالب في القطاعات المعرّضة للتأثّر، مثل الصناعة والتعليم والسياحة والضيافة وخدمات الطعام بالجملة وبالتجزئة. وتتأثر المؤسسات النسائية على الأخص بالصدمات الاقتصادية. غير أنه، إذا ما اعتمدنا سيناريو نتخذ فيه الآن التدابير اللازمة لمكافحة هذه الاتجاهات، فإن مشاركة المرأة في الاقتصاد كفيلةٌ بإضافة 13 تريليون دولار أمريكي إلى الناتج المحلي الإجمالي العالمي بحلول عام 2030. ومن مصلحة كل دولة أن تجعل المرأة في صلب عملية التنمية الاقتصادية وجهود إعادة البناء في فترة ما بعد الجائحة.

من هنا ضرورة أن تلعب رائدات الأعمال دور المهندسات لاقتصادٍ عالمي جديد- اقتصاد مستدام وقادر على الصمود ومنصف للجميع. إن مسؤوليتنا الجماعية تقضي بخلق بيئة تمكينية تكون فيها الأعمال التي تقودها النساء بمثابة وكلاء لصنع التحول:

  • أطر السياسات: ندعو الدول الأعضاء في الأمم المتحدة إلى تطوير أطر للسياسات الوطنية ذات أهداف ملموسة وغايات وطنية مستندة إلى البيانات لزيادة عدد الشركات المملوكة للنساء وتعزيز قدراتها. ونشيد بالدول التي استجابت بالفعل لجائحة "كوفيد-19" فقدمت التمويل والخدمات لرائدات الأعمال2،  غير أن الشركات والأعمال التي تملكها النساء غائبة عن معظم الخطط والتدابير الوطنية لدعم الشركات الصغيرة والمتوسطة.
  • الحصول على التمويل: على القطاع الخاص والقطاع العام أن يتحدا معاً لزيادة الاستثمارات في الشركات والأعمال التي تملكها النساء أثناء الجائحة وبعدها. ويشمل ذلك تطوير حلول مالية مبتكرة من خلال تمويل الأسهم والديون وتقديم حوافز ضريبية لدعم  القطاعات الأكثر تضرراً جرّاء "كوفيد-19".
  • الشراء: يمكن للحكومات والشركات من جميع الأحجام إحداث تغيير اقتصادي مذهل من خلال الشراء من الشركات المملوكة لنساء، وتوفير دفعٍ قوي للتمثيل المتزايد للأعمال التي تقودها النساء في سلاسل التوريد، وذلك من خلال المبادرة إلى البحث عن  الشركات والأعمال المملوكة للنساء، وتحديد الأهداف ومراقبتها، ودعم رائدات الأعمال في الوصول إلى فرص شراء جديدة.
  • التعليم الرقمي: تحتاج رائدات الأعمال إلى الوصول إلى المعلومات والمهارات الرقمية والتدريب بحيث يصبحن قائدات ومبدعات في عالم الإنترنت. لقد حان الوقت لسد الفجوة الرقمية بين الجنسين وجعل النساء على اتصال دائم بالموارد التعليمية المرنة وسهلة المنال.
  • الحماية الاجتماعية: تؤدي النساء والفتيات 75 بالمائة من أعمال الرعاية والأعمال المنزلية غير مدفوعة الأجر على مستوى العالم، والتي ساهمت الجائحة في زيادتها. وينبغي تعزيز تدابير الحماية الاجتماعية، مثل الإجازة الممنوحة للوالدين ورعاية الأطفال المدعومة من الدولة والتأمين الصحي وتعويضات البطالة لتغطية النساء في الوظائف الرسمية وغير الرسمية، بما في ذلك اللواتي يعملن لحسابهن الخاص. ومن شأن ذلك أن يساهم في استقرار مجتمعات بأكملها، ما يمنح المزيد من النساء خيار التفكير في خوض مسار ريادة الأعمال.
  • المناصرة العابرة للقطاعات: نلعب جميعاً دوراً هاماً في دعم ريادة المرأة. ويمكن للقطاع العام والقطاع الخاص ومنظمات المجتمع المدني وجمعيات الأعمال والمدارس والجامعات التعاون لبناء منظومة تسمح لرائدات الأعمال بالازدهار3.

إننا نخاطر بترك الملايين من النساء يتخلفن عن الركب وبخسارة عقود من التقدم في مجال المساواة بين الجنسين في حال لم نركز على احتياجات المرأة في خطط الاستجابة طويلة الأجل للجائحة. ويشمل ذلك التصدي للعقبات طويلة الأمد، فضلاً عن ضمان سلامة وأمن كل امرأة.

لقد أدت الآثار السلبية لجائحة "كوفيد-19" إلى تفاقم أوجه عدم المساواة السائدة حالياً، والتي تمنع النساء من خلفيات متنوعة من المشاركة على قدم المساواة في القوى العاملة. ومن المهم اعتماد منظور متعدد الجوانب في تطوير الاستراتيجيات لدعم الاحتياجات الاقتصادية لجميع النساء في إطار المساعي المبذولة من أجل التعافي.

إن إيجاد عالم يعمل لصالح الأعمال التي تقودها النساء يولد تأثيراً مضاعِفاً للتغيير الإيجابي للجميع. وعلى استجابتنا الجماعية أن تكافح جميع أشكال عدم المساواة وأن تبني اقتصادات مستدامة تركز على المرأة.

إن الاستثمار في رائدات الأعمال هو مفتاح الخروج من الوباء مع مجتمعات أقوى وأكثر شمولاً ومرونة وقدرة على الصمود.إن مستقبلنا يعتمد على ذلك.

التوقيع،

أنيتا بهاتيا
نائبة المدير التنفيذي، هيئة الأمم المتحدة للمرأة

باميلا كوك-هاملتون
المديرة التنفيذية، مركز التجارة الدولية ("آي تي سي")

آن ماري هو

المديرة التنفيذي بالنيابة، مكتب الأمم المتحدة للشراكات

ديبورا جيبينز
الرئيسة التنفيذية لشؤون العمليات، شركة "ماري كاي"

لمحة عن مسرع ريادة المرأة

يعدّ مسرع ريادة المرأة مبادرة متعددة الشركاء صمّمت لإلهام وتثقيف وتمكين رائدات الأعمال في جميع أنحاء العالم. تتمثل مهمة المسرّع  في إزالة الحواجز التي تواجه رائدات الأعمال حول العالم من خلال أربعة مسارات للتمكين: التعليم، والتمويل، والمناصرة، والمشاركة. وفي غياب أية حواجز تعيق المشاركة، فإن المبادرة العالمية التي أطلقتها شركة "ماري كاي" هي تعاون استراتيجي جرى العمل على تطويره بالتشاور مع ست وكالات تابعة للأمم المتحدة، وهي: هيئة الأمم المتحدة للمرأة، ومكتب الأمم المتحدة للشراكات ("يو إن أو بيه")، ومنظمة العمل الدولية ("آي إل أو")، ومركز التجارة الدولية ("آي تي سي")، والميثاق العالمي للأمم المتحدة ("يو إن جي سي")، وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي ("يو إن دي بيه"). وتهدف مبادرة المسرع إلى تمكين 10 ملايين امرأة اقتصادياً بحلول نهاية عام 2030.

للمزيد من المعلومات، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني: https://www.we-accelerate.com/، ومتابعتنا على "تويتر" (We_Accelerator) و"إنستغرام" (@we_accelerator)، و"فيسبوك" (@womensentrepreneurshipaccelerator)

لمحة عن هيئة الأمم المتحدة للمرأة

تشكل هيئة الأمم المتحدة للمرأة منظمة الأمم المتحدة المعنية بالمساواة بين الجنسين وتمكين المرأة. وتعدّ الهيئة النصير العالمي لقضايا النساء والفتيات، حيث نشأت بغرض التعجيل في إحراز التقدم على صعيد تلبية احتياجاتهن على مستوى العالم.

تدعم هيئة الأمم المتحدة للمرأة الدول الأعضاء في الأمم المتحدة في وضع معايير عالمية لتحقيق المساواة بين الجنسين، وتعمل مع الحكومات والمجتمع المدني على تصميم القوانين والسياسات والبرامج والخدمات اللازمة لضمان تنفيذ تلك المعايير بشكل فعال لتعود بالفائدة فعلاً على النساء والفتيات في مختلف أنحاء العالم. وتعمل المنظمة على الصعيد العالمي لجعل رؤية أهداف التنمية المستدامة  حقيقة واقعة بالنسبة للنساء والفتيات، وتقف وراء مشاركة المرأة على قدم المساواة في جميع جوانب الحياة، مع التركيز على أربع أولويات استراتيجية:

كما تقوم هيئة الأمم المتحدة للمرأة بتنسيق عمل منظومة الأمم المتحدة وتشجيعه في مجال دفع المساواة بين الجنسين قدماً، وفي جميع المداولات والاتفاقيات المرتبطة بخطة عام 2030. وتعمل الهيئة على جعل المساواة بين الجنسين جزءاً لا يتجزأ من أهداف التنمية المستدامة وخطوة نحو عالمٍ أكثر شمولاً.

لمحة عن مركز التجارة الدولية ("آي تي سي")

إن مركز التجارة الدولية ("آي تي سي") هو الوكالة المشتركة التي تجمع منظمة التجارة العالمية والأمم المتحدة. ويساعد مركز التجارة الدولية الشركات متناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة في الاقتصادات النامية والانتقالية لتصبح أكثر قدرة على المنافسة في الأسواق العالمية للمساهمة في التنمية الاقتصادية المستدامة ضمن أطر عمل برنامج ’المعونة مقابل التجارة‘ وأهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة.

تهدف مبادرة "شي تريدز" التي أطلقها مركز التجارة الدولية إلى ربط ثلاثة ملايين رائدة أعمال وشركات مملوكة من قبل النساء بالأسواق العالمية بحلول عام 2021. وتعمل مبادرة "شي تريدز" مع الحكومات والمؤسسات والمنظمات الداعمة للأعمال للقيام بالأبحاث وصياغة سياسات وأنظمة ممكّنة للتجارة وتسهيل التمويل وتوسيع الوصول إلى المناقصات العامة وسلاسل التوريد المؤسسية.  وتوفر المبادرة لرائدات الأعمال مناخاً متنوعاً للتعلّم من خلال منهج دراسي مرن متوفر عبر منصتها: www.shetrades.com. للمزيد من المعلومات، يمكنكم زيارة الموقع الإلكتروني: www.intracen.org. كما يمكنكم متابعة "آي تي سي" عبر "تويتر" | "فيسبوك" | "لينكد إن" | "إنستغرام" | "فليكر".

لمحة عن منظمة العمل الدولية

تأسست منظمة العمل الدولية ("آي إل أو")، وهي وكالة متخصصة تابعة للأمم المتحدة، في عام 1919 في أعقاب حرب مدمّرة، سعياً وراء رؤية مفادها أنه لا يمكن إقامة سلام شامل ودائم إلا إذا كان قائماً على العدالة الاجتماعية. وتتمثل الأهداف الرئيسية لمنظمة العمل الدولية في دعم الحقوق في العمل، وتشجيع فرص العمل اللائق، وتعزيز الحماية الاجتماعية ودعم الحوار بشأن القضايا المتعلقة بالعمل. ويمنح الهيكل الثلاثي الفريد لمنظمة العمل الدولية صوتاً متساوياً للعمال وأرباب العمل والحكومات للتأكد من أن آراء الشركاء الاجتماعيين تُترجَمُ بشكل وثيق في معايير العمل وفي صياغة السياسات والبرامج.

ويشكل برنامج تنمية ريادة المرأة التابع لمنظمة العمل الدولية ("آي إل أو- دبليو إي دي") جزءاً من وحدة المؤسسات الصغيرة والمتوسطة، ويعمل منذ أكثر من 10 أعوام على تعزيز الفرص الاقتصادية أمام النساء من خلال اتخاذ إجراءات إيجابية دعماً للنساء خلال قيامهن بإنشاء مؤسساتهن وإضفاء الطابع الرسمي عليها وتطويرها، ومن خلال دمج قضايا المساواة بين الجنسين ضمن عمل منظمة العمل الدولية في تطوير المؤسسات. الموقع الإلكتروني: www.ilo.org | "تويتر" - @ILOWED | "فيسبوك" - ILO WED (منظمة العمل الدولية)

لمحة عن الاتفاق العالمي للأمم المتحدة

يعد الاتفاق العالمي للأمم المتحدة، وهو مبادرة خاصة أطلقها الأمين العام للأمم المتحدة، بمثابة دعوة للشركات في كل مكان في العالم من أجل مواءمة عملياتها واستراتيجياتها مع 10 مبادئ عالمية في مجالات حقوق الإنسان والعمل والبيئة ومكافحة الفساد. وتتمثل مهمة الاتفاق العالمي للأمم المتحدة الذي أطلق في عام 2000 في توجيه مجتمع الأعمال العالمي ودعمه لدفع أهداف الأمم المتحدة وقيمها من خلال الممارسات المؤسسية المسؤولة. ويعد الاتفاق أكبر مبادرة في العالم على صعيد الاستدامة المؤسسية، وقد وقعت عليه أكثر من 10  آلاف شركة وثلاثة آلاف مؤسسة أخرى خارج قطاع الأعمال في أكثر من 160 دولة وأكثر من 60 شبكة محلية.

للمزيد من المعلومات، يمكنكم متابعة الحساب @globalcompact على مواقع التواصل الاجتماعي وزيارة موقعنا الإلكتروني: unglobalcompact.org

لمحة عن مكتب الأمم المتحدة للشراكات

يسعى مكتب الأمم المتحدة للشراكات ("يو إن أو بيه") ليكون المنصة الموثوقة للشركاء بهدف التواصل وخلق الفرص والحلول لتحقيق أهداف التنمية المستدامة. ويعمل مكتب الأمم المتحدة للشراكات على المستوى العالمي والإقليمي وفي البلدان من أجل تغيير العالم من خلال الشراكات المتمحورة حول أهداف التنمية المستدامة – من أجل الناس ومن أجل الكوكب بأسره.

يشرف المكتب على صندوق الأمم المتحدة للشراكات الدولية، وصندوق الأمم المتحدة للديمقراطية، ومحور عمل أهداف التنمية المستدامة، ومناصري أهداف التنمية المستدامة الذين عينهم الأمين العام. للمزيد من المعلومات، يمكنكم زيارة الرابط الإلكتروني: https://www.un.org/partnerships/

لمحة عن شركة "ماري كاي"

أسست ماري كاي آش، التي تعدّ من بين الشخصيات الرائدة التي حطمت الحواجز غير المرئية، شركتها المتخصصة في مستحضرات التجميل منذ أكثر من 57 عاماً وحددت لها ثلاثة أهداف: تطوير فرص مجزية للنساء، وإتاحة منتجات لا تُقاوَم، وجعل العالم مكاناً أفضل. وأزهر الحلم شركةً تقدر قيمتها بمليارات الدولارات، مع ملايين الأفراد المستقلين ضمن عداد القوة العاملة المنتشرة في حوالى 40 بلداً. وتلتزم "ماري كاي" بالاستثمار في العلم الكامن وراء الجمال وبتصنيع أحدث مستحضرات العناية بالبشرة والتجميل والألوان، والمكملات الغذائية والعطور. تلتزم "ماري كاي" بتمكين النساء وعائلاتهن من خلال الشراكة مع منظمات من جميع أنحاء العالم، والتركيز على دعم أبحاث السرطان، وحماية الناجيات من سوء المعاملة المنزلية، وتجميل مجتمعاتنا، وتشجيع الأطفال على تحقيق أحلامهم. وتواصل رؤية ماري كاي آش الأصلية تألقها- مع كل أحمر شفاه. يُمكنكم الاطلاع على المزيد عبر الرابط الإلكتروني: www.marykay.com.

معهد ماكينزي العالمي ، "كوفيد-19" والمساواة بين الجنسين: مواجهة الآثار الارتدادية، آنو مادغافكار وأوليفيا وايت وميكالا كريشنان وديبا ماهاجان وكزافييه أزكيو (يوليو 2020)

بما في ذلك كندا وكولومبيا ومصر وغواتيمالا وجورجيا وهندوراس وايرلندا والمكسيك والمغرب والباراغواي والمملكة المتحدة. ويمكن الاطلاع على استجابات السياسات المراعية للجندر لجائحة "كوفيد-19"  من مختلف البلدان من خلال أداة تتبع الاستجابة الجندرية لـ"كوفيد-19" التي أطلقتها هيئة الأمم المتحدة للمرأة وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي "يو إن دي بيه" على الرابط التالي: https://www.undp.org/content/undp/en/home/covid-19-gender-dashboard.html

تعزيز الدعم لرائدات الأعمال في أداة دعم الاستجابة لجائحة "كوفيد-19" والتعافي منها، ص. 2، المتوفرة على الرابط التالي: https://www.empowerwomen.org/en/resources/documents/2020/09/strengthening-support-for-women-entrepreneurs-in-covid-19-response-and-recovery?lang=en


يمكنكم الاطلاع على النسخة الأصلية للبيان الصحفي على الرابط الإلكتروني التالي: https://www.businesswire.com/news/home/20200924005283/en/

إن نص اللغة الأصلية لهذا البيان هو النسخة الرسمية المعتمدة. أما الترجمة فقد قدمت للمساعدة فقط، ويجب الرجوع لنص اللغة الأصلية الذي يمثل النسخة الوحيدة ذات التأثير القانوني.


Contacts

شركة "ماري كاي"

مايكل فاسمر

البريد الإلكتروني: media@mkcorp.com 
هاتف: 19726875332+

 

هيئة الأمم المتحدة للمرأة

أويسيكا شكرابارتي

البريد الإلكتروني: oisika.chakrabarti@unwomen.org

 هاتف: 16467814522+

 

مركز التجارة الدولية

فيتوريو كاماروتا

البريد الإلكتروني:  vcammarota@intracen.org 
هاتف: 410227300322+


 

الرابط الثابت : https://www.aetoswire.com/ar/news/بيان-بمناسبة-الذكرى-السنويةnbspالأولى-لإطلاق-مبادرة-مسرع-ريادة-المرأة/ar